على ضوء ماوقع ليلة الخميس :مرضى الاضطراب العقلي في حاجة للعناية بسيدي افني


ليلة الخميس الجمعة ، نقل شخص مختل عقليا الى المستشفى بعد أن تسببت حالة هيجانه في رعب عانت منه العائلة و الجيران. استنفرت الوقاية المدنية و الأمن و نقل الشخص الهائج بالقوة الى المستعجلات.. وهناك دارت حكاية أخرى!
عبر المسؤولون الطبيون لمرافقي الشخص المعني أنهم لا يستطيعون تقديم اي تدخل طبي ، فالأمر يتجاوز الى ضرورة نقله الى تيزنيت.. وتلك حكاية أخرى ثانية..
بعد أخذ ورد ، واتصالات بمنتخبين ، دخلت الصراعات “البلدية” على الخط بعد أن نشبت خلافات بين أعضاء حول سيارة الاسعاف البلدية التي طُلب أن تنقل المعني.. رغم أن سيارة البلدية ليست لها مثل الصلاحيات الادارية التي للنقل التابع لوزارة الصحة.!
انتهت الحكاية ، بعد كثير نقاش فيه الكثير مما ينتقد ، في التعامل و في الرد و في التصرف في مثل هذه الحالات و مع ذوي المرضى و مقربيهم، انتهت بنقل المريض الى تيزنيت.. وبعدها الى اكادير … و باتصالات فاعلي الخير الكثر..

أما الحكاية الأولى ، فهي أن مثل هذه الحالات من المرضى المصابين بالهيجان أو بالتصرفات المقرونة بالعنف الناتج عن المرض النفسي أو العقلي لابد و أن تجد لها مكانا في مستشفى الاقليم.. ولابد من وجود أَسـِرَّة لمثل هؤلاء المرضى دونما حاجة الى الاستنجاد بمدن أخرى نعرف جيدا ما يقع لمرضانا فيها…
ليس معقولا أن نجد مستشفى لإقليم شاسع مثل سيدي افني دون مصحة أو أطباء لمثل هذه الحالات. كما ليس معقولا أن تظل الاسر معولة على الاتصالات و المعارف و ذوي النيات و الافعال الطيبة…

أما الحكاية الثانية فهي ذاك السلوك الذي صرنا نتوقعه حتى قبل أن يقع من المصالح الصحية بالمدن المجاورة.. فكثير من المرضى و في حالات كثيرة و أمراض مختلفة منها مثل حالة هذا الشخص تعرضوا لسماع الجملة ذاتها : انتم اقليم آخر..لكم مستشفاكم..ليست لدينا أسرة تتحمل مريضكم..! 
و حين تنطلق بالمريض سيارة الاسعاف الى الأبعد ، يتلقى ذووه نفس العبارة و كأن انتماءنا الى جهة اخرى لا يمنح مرضانا حقهم في الولوج الى العلاج!!!
هي اشياء صارت تتكرر الى حد الإهانة ، لنا و لمرضانا و لمدينتنا و اقليمنا…
نعرف أن في القطاع الصحي كثيرا من العقلاء .. فهلاّ تحركوا لإنهاء هذه المعاناة؟!

حسن بكي في "حدّو قدّو": لّي عْلينا حْنا دْرْناهْ …

دعوني أحدثكم مباشرة عن وليدات المغرب ،وبدون مقدمات ، تتويج وليدات المغرب أبطالا للعالم في النسخة السادسة عشرة لكأس دانون للأمم في كرة القدم بمراكش أكتوبرالجاري،أمام منتخبات اسبانيا وهولندا والمكسيك وفرنسا، في تظاهرة رياضية ضمت 32 دولة من مختلف القارات،ليس بالأمر الهين،هذا التتويج وغيره مما أبهر به أطفالنا العالم وأذهلوه يدل على أن المدرسة ماضية في القيام بوظيفتها رغم المعيقات والعديد من الإكراهات التي لا المجال متسع ولا الظروف سانحة لذكرها. أطفال المغرب يبهرون العالم في مجالات شتى ،هذا هو ‘جْهْدْنا’.

والأسئلة المؤرقة و المطروحة بإلحاح ، تبحث في غالب الأحيان عمن يتحمل مسؤولية هذا التقهقر الذي يبدو ملازما لأبنائنا بعد ذلك ليحصدوا الهزائم تلو الأخرى… اطرحوا الأسئلة كما تشاؤون..خمنوا..وسنقول لكم و بالمباشر: ‘لّي عْلينا حْنا دْرْناهْ ‘ . 

ولما كانت بعض المواقف تبدي لنا مما لا يدعو للشك بعض عوامل لا استمرارية الأمجاد،ارتأيت أنه من الضرورة بمكان وضع القارئ في صورة من هذه الصور التي تستهين بوليدات المغرب.فكان يا ما كان حتى كان الحرمان . حرمان وليدات المغرب من التعبير عن وطنيتهم وتشبتهم بصحرائهم ،وذلك من خلال حرمان وليدات مدارس إفني من عرض برنامجهم الثقافي والفني الغني بالحماس في القاعة التي حددت لذلك وتمت الإشارة إليها في اللافتة، أي “الكازينو” و التي حج إليها جمهور غفير من الأمهات والآباء من أجل مشاركة أبنائهم الفرحة،لتجر الرياح… 

هو احتفال نظمه الحوض المدرسي للمدينة تخليدا للذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء في برنامج رياضي وثقافي وفني دام يومين،ترك ارتساما إيجابيا وحماسا منقطع النظير لذى الحضور الذي قاده الحظ إلى القاعة البديل.وجدير بالذكر أن وليدات الثانوية التأهيلية م. إدريس هم من منحوا تلك الفوضى المنظمة صفة الاستعراض بعرضهم للوحات تعبيرية مؤطرة من قبل مدرسة بيتهوفن ،إضافة إلى فرق الفروسية،وباستثناء هذين العرضين ـ ماشفت لك والو ـ. ولكي أكون واقعيا في الوصف أترككم مع هذا المقطع من مادة أذهلت الحضور وجرعتهم حماسا ، ولكم أن تحكموا ..وهذا هو ‘جْهْدْنا’ و ‘لّي عْلينا حْنا دْرْناهْ ‘ ..

حسن بكي

الكنفدرالية و الفدرالية تنتقدان بشدة سياسة الارض المحروقة لنائب التعليم بسيدي افني..


انتقدت  بشدة النقابتان الوطنيتان للتعليم التابعتان لكل من الكنفدرالية الديمقراطية للشغل و الفدرالية الديمقراطية للشغل النائب الاقليمي لنيابة وزارة التربية الوطنية بسيدي افني في بيان لهما هذا نصه و صورته:

منذ بداية الموسم الدراسي الحالي ، و الاجواء التربوية ،المشحونة أصلا بواقع التسيير النيابي على مدى خمس سنوات، تزداد قتامة في ظل استمرار تدبير النائب الاقليمي لوزارة التربية الوطنية . هذا التدبير الذي يغيب المقاربة التشاركية الحقيقية في المنظومة التربوية و يغلب الطابع التسلطي في تعامله مع الأطر التربوية و الادارية.
و في ظل هذه الأوضاع ، فإن الكتابة الاقليمية لكل من النقابة الوطنية للتعليم (ك د ش) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) تؤكدان على مايلي:
1-    رفضهما التام للقرارات المزاجية الصادرة عن النائب الاقليمي مؤخرا في حق أطر إدارية وتربوية مشهود لها بالكفاءة، و تعتبرانها إجراءات تشوبها عيوب في  الشكل و في المضمون.
2-    استغرابهما لتوقيت هذه القرارات و الإجراءات و الذي يتزامن مع “الوقت الضائع” في “مباراة” تسييرية معيبة دامت خمس سنوات.
3-    تأكيدهما التضامن المطلق مع الاساتذة و الأستاذات الذين عانوا من هذه الإجراءات المجحفة في الوقت الذي يتم فيه غض الطرف عن سلوكات و أخطاء المرضي عنهم.
4-    تحميلهما النائب الاقليمي المغادِر المسؤولية الكاملة في الاحتقان الذي ينتج عن سياسته الشبيهة بـ”الأرض المحروقة”.

5-    دعوتهما الشغيلة التعليمية بالإقليم  والمناضلات و المناضلين في مجالس الفروع و لجان المؤسسات إلى التعبئة للخطوة النضالية المقبلة.
سيدي افني في :18/11/2015
للتحميل:

https://drive.google.com/file/d/0B7-m0p9AyAWRb1FZWTdKY2I5WVk/preview

بلا إشاعات..هذا جديد الدخول الى فرنسا …

نشرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الفرنسية، معلومات ونصائح وجهتها للمسافرين نحو فرنسا، سواء القادمين من داخل فضاء “شينغن” أو من خارج الاتحاد الأوروبي، وفيما يلي مقتطف من المعلومات العملية التي نشرتها الوزارة الفرنسية :

“سؤال: قرّر رئيس الجمهورية إعادة فرض المراقبة على الحدود فورا في 14 نوفمبر، فماذا يعني ذلك عمليا للأجانب الوافدين إلى فرنسا؟

جواب: لم تتغير شروط الدخول إلى فرنسا التي هي شروط الدخول إلى منطقة شنغن.

إذا كنتم من رعايا بلد من بلدان الاتحاد الأوروبي أو منطقة شنغن، فجواز السفر أو بطاقة الهوية يعتبران كافيان للدخول إلى فرنسا. أما إذا كنتم من رعايا بلد آخر خارج الاتحاد الأوروبي أو منطقة شنغن فعليكم حيازة جواز سفركم، والتأشيرة إذا كانت مطلوبة، والمستندات الثبوتية العادية (الخاصة بالموارد المالية وشهادات المبيت وبطاقة الإياب والتأمين).

ولا يتعيّن القيام بأي معاملة رسمية إضافية. فبإمكانكم الإبقاء على مشاريع سفركم دون تغيير.

ويجوز أن يُطلب منكم إبراز جميع هذه المستندات عند الوصول إلى الإقليم الفرنسي – حتى لو كنتم قادمين من بلد آخر في منطقة شنغن غير فرنسا.

ونظرا إلى تشديد التدابير الأمنية، ينصح بحمل جميع هذه المستندات معكم دائما لكي تتمكنوا من إثبات هويتكم وظروف إقامتكم في حال تعرضكم للمراقبة”.

المصدر:ميدي1 تيفي

(ifnitanz) موتى سيدي افني يزعزعون الأغلبية أمام اعين الشاف!!!

“اطنز في واقعك ،وانضم الى الطانزين ..راه الطنز دوا”
#ifnitanz 
ifnitwitt@gmail.com



#في_سيدي_افني..
حضر “الشاف” دورة المجلس البلدي.. نعم ، حقه مثل أي مواطن أن يحضر جلسة عمومية للمجلس الجماعي ، لكن لا أحد يمكنه أن ينكر أنه الشاف الذي يراقب!!

#في_سيدي_افني..

أمام “عينين الشاف” تصدعت و تململت الأغلبية.. ولم تعد مريحة.و الملاحظون وجدوا أن اعضاءها و كأنهم يتململون في مقاعدهم بما يعني انها غير مريحة!
ماذا كنا ننتظر غير الاحساس بعدم الراحة أمام سياسة “التلقيم”!! 

#في_سيدي_افني..
لم نكن نعرف أن موتانا لهم كل هذه السلطة على أحياء المجلس الجماعي إلى درجة انعقاد جلسة لمناقشة آفاق و مستقبل الموت في المدينة! 
لقد اجتمعوا .. وناقشوا ..و اختلفوا.. فشكرا للموتى على بعث الحياة في الاغلبية وهي تتزعزع و تتململ.. وبعثها في المعارضة و هي تناقش بدون بديل لموت أفضل!!!

الموقف الكونفدرالي:نيابة سيدي افني و اللهم ارزق حسن الخاتمة…


عمود منتظم يعبر عن موقف النقابة الوطنية للتعليم (ك د ش) بسيدي افني
في الموروث الاجتماعي تترسخ مقولة “حسن الخاتمة”. و هي مقولة تجد جذورها في الوعي الراسخ لدى الناس من أن خاتمة الأيام قد لا تكون على ما يهوى الواحد منا أو يريد أو يخطط .. لذلك ، فالمغاربة حين يدعون في صحتهم و عزهم بأن لا يبتلوا بخاتمة “شينة” فلأنهم يودون أن يبقوا على ما يحسن إليهم و عليهم القول كلما ذكروا.

نيابة سيدي افني ، في نهاية العمر التدبيري الذي دام خمس سنوات عجاف إلا من الصور الزائفة و الحرائق التي تشعل عن سبق إصرار ، تعيش هذا المعنى الأقرب الى هرطقة وتخاريف و سلوكات أرذل العمر.. و هي على اية حال سلوكات غير مسؤولة لاسيما أنها لم تظهر على مدى الخمس سنوات بكل مافيها من احتقان دائم إلى أن بدت في الوقت الضائع بين نائب مغادر و آخر لا يدري الى أي أرض مشتعلة قد يأتي!

نعم ، فبعض الاجراءات التي أتت في الايام الأخيرة ، و التي مست اطرا مشهود لها بالكفاءة ، تدل على التخبط الأخير و توحي بأن النائب الاقليمي و مصالحه ينتهجون سياسة أقرب الى ما درسناه في التاريخ عن “الأرض المحروقة” التي لا تترك “للوارث ما يورث”! 

فهل هي رسالة بأن كل ما اشتعل لا قادر على اطفائه إلا الذي يضوي البلاد لوحده؟! و هي الرسالة التي ما عادت تقنع .. ام أنها ذاك التقليد الذي أتت عدواه ربما من البلديات التي اعتاد بعض المنتخبين فيها إلى اغراقها بكل متعب و معذب و محبط للقادم الجديد؟!!!

على حد علمنا أننا نتحدث عن نيابة للتعليم .. لا مرفقا يؤمن بالأنا التي بعدها الطوفان!
الحاصول: اللهم ارزق حسن الخاتمة.

هذه هي المشاريع التي تم تدشينها و ماكلفته من مبالغ مالية…

في إطار الاحتفالات بعيد الاستقلال أشرف عامل الاقليم بمدينة سيدي افني و جماعتي أملو و تيوغزة على:

1- تسليم تجهيزات مخيم سياحي متنقل، ويتكون هذا المشروع الذي أنجز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتكلفة إجمالية بلغت 198.471,00 درهم، من خيام مجهزة للمبيت، مطبخ مجهز ومرافق صحية ويهدف بالأساس الى تحسين دخل المستفيدين من المشروع واستقبال السياح في ظروف ملائمة والتعريف بالمؤهلات السياحية بالمنطقة وتثمينها.

2- تسليم تجهيزات لـ 13 مؤسسة للرعاية الاجتماعية بالإقليم، بتكلفة مالية ناهزت 422.394,00 درهم بتمويل من وكالة التنمية الاجتماعية.

3- تسليم تجهيزات لداخليات مؤسسات تعليمية بالإقليم في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتكلفة بلغت 500.000,00 درهم.

4- تدشين مشروع تهيئة المسلك الطرقي الرابط بين ادلمعجون وإوتلان على طول 1343 متر وعرض ستة أمتار والذي ستستفيد منه ساكنة 18 دوار بالجماعة القروية اثنين املو بتكلفة مالية ناهزت 365.000,00 درهم(المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 225.000,00 درهم و جمعية اد الديب 140.000,00 درهم).

5- تدشين مدرسة جماعاتية بالجماعة القروية تيوغزة بتكلفة إجمالية بلغت 5.464.827,00 درهم بتمويل من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني.